• ×

03:15 مساءً , السبت 26 رمضان 1442 / 8 مايو 2021

«رويترز» تسأل الرئيس مرسي:هل هناك قيود على شرب الخمر وفصل بين النساء والرجال في المنتجعات؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث 
منى العنزي-(بث)

القاهره : قال الرئيس محمد مرسي، في حواره مع وكالة رويترز للأنباء، الإثنين، إن مصر تحولت إلى «دولة مدنية بكل معانيها»، مؤكداً تقديره هو والشعب المصري للقوات المسلحة، مشيراً إلى أن قراراته الأخيرة المتعلقة بتغيير قيادات المؤسسة العسكرية لم تنتقص من قيمة الجيش. وأكد أن السياحة ستعود إلى أفضل مما كانت عليه فى الماضي.

وفيما يتعلق بالأزمة الاقتصادية التي تعاني منها مصر، عقب ثورة يناير، قال إن حكومته تعمل على تقليل عجز الموازنة، لافتاً إلى أنه يتوقع تقدماً ملحوظاً في تقليل العجز خلال الفترة من 3 إلى 5 سنوات.

وأكد مرسي، أن حكومته لا تفكر في فرض ضرائب جديدة، وأن تخفيض قيمة الجنيه «غير وارد على الإطلاق».

فيما يتعلق بالإصلاح الاقتصادي هل هناك رفع جزئي للدعم عن الطاقة؟

الخطة المصرية خطة تفصيلية في كافة المجالات. ليس فقط في مجال الطاقة وإنما في مجالات أخرى كثيرة: في الصناعة وفي الإنتاج وفي الزراعة وفي التصدير وفي الطاقة وفي الاتصالات وفي الطرق.

الخطة المصرية للتهضة بالشعب المصري في هذه المرحلة في جوانب متعددة بل في كل الجوانب. وبالتالي في مجال الطاقة هناك خطة وفي مجال الدعم للمستحقين هناك خطة وفي مجال الاستثمار هناك خطة وإذا أردت أن ترى التفاصيل يمكن أن نرسل إليكم التفاصيل في كل هذه المجالات.

- هناك مخاوف بين المستثمرين من العجز في الميزانية. كيف تعالج هذه المشكلة؟

العجز في الميزانية في مصر ليس جديدا وإنما هو عجز متراكم ومركب منذ سنوات طويلة وينتقل من سنة مالية إلى اخرى. نحن نحاول أن نقلل من هذا العجز. من الصعب ان احنا نلغي العجز كله أو أن نستطيع أن نسد هذه الفجوة في سنة واحدة.

لكن نحن نحاول بكل الطرق وبمحاولات واقعية حقيقية وبإنتاج واستثمار حقيقي أن نقلل هذا العجز. ونتصور أنه خلال سنوات -من ثلاث إلى خمس سنوات- يمكن لهذا العجز أن ينخفض انخفاضا ملحوظا في هذه المرحلة.

كيف ستنقذ مصر من أزمتها الاقتصادية؟ مصر تمر الآن بأزمة حقيقية كبيرة من أكبر الأزمات. كيف تستطيع أن تقنع المواطن المصري بإجراءات بعضها تقشفية؟

المواطن المصري الآن مستعد لكي يضحي من أجل وطنه. ونحن نتحرك بالمواطن المصري.. بإمكانياته.. بالموارد المصرية المتاحة.. بالعمالة المصرية القادرة على الإنتاج.. بالتعاون مع الجيران: مع السودان ومع ليبيا ومع دول أخرى وبالتعاون مع الدول العربية (الأخرى) وأيضا بالمجتمع الدولي في أوروبا وأمريكا وأمريكا اللاتينية وفي الصين واليابان وجنوب شرق آسيا.. سنتحرك في كل هذه المجالات من أجل تحسين حال الاقتصاد المصري.

هذا سيأخذ بعض الوقت. أنتم تعرفون ما كان يقع. الفساد كان من العوامل السلبية الكبيرة التي أدت إلى تراجع الاقتصاد المصري. نحن نضع أيدينا على بؤر الفساد ونمنع الفساد الآن. وبالتالي إمكانية النمو في الاقتصاد المصري أعلى من سابقتها. إحنا عندنا مشاكل ولكنها ليست مستحيلة الحل.

بالنسبة لقطاع السياحة هناك مخاوف من جانب المستثمرين وبنحو خاص الأجانب من تغيير أوضاع السياحة في البلاد؟

إذا سألتم الآن المستثمرين الأجانب في مجال السياحة والشركات ستسمعون إجابة غير هذه. الآن الحركة السياحية تجاه مصر تتزايد. أنتم تعلمون ذلك. ومعدلات الحجز في البحر الأحمر وفي جنوب سيناء.. في شرم الشيخ وغيرها (من المنتجعات) خلال فترة العيد الماضي كانت بنسبة مئة في المئة.

وبدأت الرحلات النيلية من القاهرة إلى أسوان وأول رحلة وصلت إلى أسوان منذ ثلاثة أيام.

هناك حركة سياحية تجاه مصر ولم تلغ حجوزات كما اشيع في بعض الأماكن أو في بعض الدول إنما هناك تزايد في الحجز السياحي في مصر.

- ألن تكون هناك قيود على شرب الخمر وفصل بين النساء والرجال في المنتجعات؟ أم أن الأمر مجرد شائعات؟

هناك منافسة دولية شديدة في مجال السياحة. وهذه المنافسة بين الدول التي فيها معالم سياحية تستخدم أساليب كثيرة ومتعددة ومنها أساليب الإعلام الذي يؤثر سلبا على سريان السياحة إلى مصر.

المعالم الأثرية المصرية والآثار المصرية.. مصر القديمة ومصر الحديثة ومعالم مصر كلها والحركة السياحية وتشجيع السياحة الآن في منعطف تاريخي وفي توجه بقفزة سوف يرى أثرها في القريب فلا مجال لأي تخوف من هذه التخوفات

- هذا يعني أن السياحة في مصر ستبقى على ما كانت عليه؟

ستكون أفضل مما كانت عليه في مصر.



هل هذا يعني أن السلطة كاملة انتقلت للرئيس المدني؟

مصر الآن دولة مدنية بالمفهوم الذي أوضحناه قبل ذلك.. الدولة الوطنية الديمقراطية الدستورية الحديثة.

الآن مصر بهذا المفهوم دولة مدنية بكل المعنى. إرادة المصريين باختيار رئيس مصري بإرادتهم وتداول سلطة ووضع دستور جديد وانتخابات قادمة بعد الدستور للبرلمان وتكوين للبرلمان بعد ذلك في خلال شهور قليلة.

الآن مصر تمارس -والشعب المصري يمارس- المفهوم الكامل للدولة الديموقراطية المدنية الدستورية الوطنية الحديثة بكل معني الكلمة.

- على ضوء زيارتك المقبلة للولايات المتحدة هل هناك تخوف من إمكانية تغيير في العلاقات المصرية الأمريكية إذا جاءت إدارة جمهورية بعد الانتخابات المقبلة غير إدارة الرئيس باراك أوباما؟

نحن نتعامل مع الولايات المتحدة كمؤسسة. الولايات المتحدة الأمريكية مؤسسة مستقرة. فمصر والولايات المتحدة في حيز التعامل الآن تعامل مؤسسات لا يعتمد فقط على الأشخاص وإنما يعتمد على سياسات وتوجهات المؤسسة. وبالتالي يعني في هذه الحركة نحن نراهن علي توجه المؤسسة أكثر من أن نراهن علي حركة أو سياسات الاشخاص.

- فيما يتعلق بكتابة الدستور كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي أدار شؤون البلاد بعد إسقاط الرئيس السابق حسني مبارك قال إنه لن يسمح بقيام مصر تحكمها الشريعة الإسلامية. وقال الداعية صفوت حجازي في حضوركم قبل الانتخابات الرئاسية إنكم ستعملون على تطبيق الشريعة الإسلامية بعد فوزكم؟

الدستور المصري سوف يعبر عن الشعب المصري. وما يقرره الشعب المصري في الدستور هو الذي سيطبقه رئيس مصر وتطبقه الادارة المصرية.

- ما شكل اللجنة التي ستكتب؟

فيه لجنة تأسيسية شغالة. الجمعية التاسيسية حرة تماما.

- لكنك بصفتك رئيس الدولة سوف تكون المشرف الرئيسي على كتابة الدستور؟

أنا الذي سأدعو المصريين عندما تنتهي الجمعية التأسيسية من وضع مشروع الدستور أنا الذي سأدعو الشعب للاستفتاء عليه أن يوافق عليه إلى أن يصبح هناك دستور للبلاد إن شاء الله.

- هل لك أمنية معينة فيما يتعلق بصلاحياتك في الدستور الجديد؟

هذا ما سيقرره المصريون في الدستور.

- ما شعورك وأنت موجود في قصر الرئاسة الذي كان يجلس فيه مبارك؟

-- «انت أخبارك إيه؟»


المصدر : رويترز

بواسطة : bthnasserbth
 0  0  
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:15 مساءً السبت 26 رمضان 1442 / 8 مايو 2021.